كتب بواسطة: المحرر

 

إن اﻟﻠﺠﻮء هو ملاذ ﺁﻣﻦ ﻓﻲ ﺑﻠﺪ أﺟﻨﺒﻲ ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻴﻪ اللاجئ، ويعرّف اللاجئ على أنه ﺷﺨﺺ ﻣﻀﻄﻬﺪ ﻓﻲ وﻃﻨﻪ، ويكون ﻃﺎﻟﺐ اﻟﻠﺠﻮء ﺷﺨصاً ﺟﺎء ﺑﻨﻔﺴﻪ ودون إﺧﻄﺎر ﻣﺴﺒﻖ إﻟﻰ اﻟﻨﺮوﻳﺞ ﻟﻜﻲ ﻳﻄﻠﺐ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ والاعتراف ﺑﻪ كلاجئ. إذا ﺗﻤﺖ اﻟﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﻃﻠﺐ اﻟﻠﺠﻮء، ﻳﺴﻤﻰ ﻃﺎﻟﺐ اﻟﻠﺠﻮء ﻋﻨﺪﺋﺬ ﻻﺟﺊ.
إذا ﻗﻮﺑﻞ ﻃﻠﺒﻚ ﻟﻠﺠﻮء ﺑﺎﻟﺮﻓﺾ، ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻚ ﻋﻨﺪها ﻣﻐﺎدرة اﻟﻨﺮوﻳﺞ وﻻ ﻳﻤﻜﻨﻚ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻃﻠﺐ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻧﻮع ﺁﺧﺮ ﻣﻦ ﺗﺼﺮﻳﺢ اﻟﻌﻤﻞ واﻹﻗﺎﻣﺔ.
ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ أﻧﻚ ﺗﺮﻏﺐ ﻓﻲ اﻟﻘﺪوم إﻟﻰ اﻟﻨﺮوﻳﺞ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻌﻤﻞ، ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻴﻚ أن ﺗﻘﺪم ﻃﻠﺐ إذن ﻋﻤﻞ.

اﻟﻠﺠﻮء
ﻳﺤﻖ للإنسان اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻟﺠﻮء ﻓﻲ اﻟﻨﺮوﻳﺞ إذا كانت ﻟﺪﻳﻪ أﺳﺒﺎب ﻣﺒﺮرة ﺗﺠﻌﻠﻪ ﻳﺨﺸﻰ ﻣﻦ أن ﻳﺘﻌﺮض لاضطهاد ﻓﻲ وﻃﻨﻪ.
ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﻜﻮن ﺳﺒﺐ الاضطهاد هو الانتماء اﻟﻌﺮﻗﻲ أو اﻟﺪﻳﻨﻲ أو اﻟﻘﻮﻣﻲ، أو الانتماء إﻟﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ أو ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻘـﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ. وهذا الاضطهاد ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﻜﻮن فردياً. كما ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﻜﻮن اﻟﺨﻮف ﻣﻦ الاضطهاد هو اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺬي ﻳﺤﻮل دون رﻏﺒﺔ اﻟﺸﺨﺺ ﻓﻲ اﻟﻌﻮدة إﻟﻰ وﻃﻨﻪ ﺣﻴﺚ أن ﺳﻠﻄﺎت ﺑﻠﺪﻩ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ أو ﻻ ﺗﺮﻳﺪ أن ﺗؤمن ﻟﻪ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ الاضطهاد.
الأشخاص اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳُﺪرﺟﻮن ﺗﺤﺖ إﺣﺪى هذه اﻟﺨﺎﻧﺎت أو ﺗﺤﺖ أكثر ﻣﻦ ﺣﺎﻟﺔ واﺣﺪة، ﻟﻴﺲ ﻟﻬﻢ اﻟﺤﻖ في اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻟﺠﻮء ﻓﻲ اﻟﻨﺮوﻳﺞ.


إن الاضطهاد اﻟﺬي ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻪ اﻟﻨﺴﺎء ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص، والاﺿﻄﻬﺎد ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻤﻴﻮل اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ، ﻳﻤﻜﻦ أيضاً أن ﻳﻌﻄﻴﺎ اﻟﺤﻖ ﺑﺎﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻟﺠﻮء. إن الاﺿﻄﻬﺎد اﻟﺬي ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻪ اﻟﻔﺮد ﻣﻦ ﻗﺒﻞ كلّ ﻣﻦ ﺳﻠﻄﺎت ﺑﻠﺪﻩ وﻣﻦ ﺟﻬﺎت أﺧﺮى، مثل ﻣﻨﻈﻤﺎت ﻣﺴﻠﺤﺔ أو أﻓﺮاد ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ، ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻌﻄﻲ اﻟﺤﻖ ﺑﺎﻟﻠﺠﻮء.
ﻻ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﺎدة ﻋﻠﻰ اﻟﻠﺠﻮء ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ أﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﻤﻤﻜﻦ لك أن تحصل ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺳﻠﻄﺎت ﺑﻠﺪك أو ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ أﻧﻚ ﺳﺘﻜﻮن ﻓﻲ ﻣﺄﻣﻦ ﻓﻲ ﺟﺰء ﻣﻦ وﻃﻨك. كذلك ﻓﺈن اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت الاقتصادية ﻓﻲ وﻃﻨﻚ ﻻ ﺗﺸﻜﻞ أﺳﺎﺳﺎً ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺗﺼﺮﻳﺢ إﻗﺎﻣﺔ ﻓﻲ اﻟﻨﺮوﻳﺞ.


ﺗﺼﺮﻳﺢ إﻗﺎﻣﺔ ﻷﺳﺒﺎب اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ
إذا كاﻧﺖ ﻻ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻚ ﺷﺮوط اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻟﺠﻮء، ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺼﺮﻳﺢ إﻗﺎﻣﺔ ﻷﺳﺒﺎب اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻓﻲ ﺣﺎل أن ﻋﻮدﺗﻚ إﻟﻰ وﻃﻨﻚ ﻏﻴﺮ ﺁﻣﻨﺔ ﻋﻠﻰ أﻳﺔ ﺣﺎل.
ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ذﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﻤﺜﺎل ناتجاً ﻋﻦ اﺿﻄﺮاﺑﺎت ﻋﺎﻣﺔ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮاً ﻋﻠﻰ ﺣﻴﺎﺗﻚ، أو أن هناك
ﻣﺨﺎﻃﺮة ﻓﻲ أن ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻠﺘﻌﺬﻳﺐ أو أﻳﺔ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﻏﻴﺮ إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ أﺧﺮى.


ﺗﺼﺮﻳﺢ إﻗﺎﻣﺔ ﻷﺳﺒﺎب إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ
ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ إﻗﺎﻣﺔ ﻷﺳﺒﺎب إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﺎل وﺟﻮد أﺳﺒﺎب إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﺗﻤﻠﻲ ذﻟﻚ، مثال ذلك، وﺟﻮد ﻇﺮوف ﺻﺤﻴﺔ ﺧﻄﻴﺮة أو لاﻋﺘﺒﺎرات ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻮﺿﻊ أﻃﻔﺎل ﻗﺎﺻﺮﻳﻦ. ﻳﺘﻢ ﻓﻲ اﻟﻐﺎﻟﺐ اﻟﻨﻈﺮ إﻟﻰ هذا اﻷﻣﺮ ﻓﻲ ﺳﻴﺎق اﻟﻈﺮوف اﻟﺼﻌﺒﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻓﻲ ﺑﻠﺪ اﻟﺸﺨﺺ، على سبيل المثال ﺣﺎﻟﺔ ﺣﺮب كاﻧﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ هناك.

 

دراﺳﺔ اﻟﻄﻠﺐ
ﺑﻌﺪ وﻗﺖ ﻗﺼﻴﺮ ﻣﻦ ﻗﺪوم ﻃﺎﻟﺐ اﻟﻠﺠﻮء إﻟﻰ اﻟﻨﺮوﻳﺞ، ﻳﺘﻢ اﺳﺘﺪﻋﺎؤه إﻟﻰ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ. ﻳﺸﻜﻞ كل ﻣﻦ اﻟﻤﻘﺎﺑﻠﺔ واﻟﻄﻠﺐ ورﺑﻤﺎ ﻣﻊ اﻟﺘﺼﺮﻳﺢ اﻟﺸﺨﺼﻲ، اﻷﺳﺎس اﻟﺬي ﻳُﺒﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻣﺎ إذا كان ﻋﻨﺪ ﻣﻘﺪم اﻟﻄﻠﺐ ﺳﺒﺐ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻟﺠﻮء. إذا ﻟﻢ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻟﺠﻮء، ﺗﻘﻮم اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻨﺮوﻳﺠﻴﺔ ﻣﻊ ذﻟﻚ وﺑﺸﻜﻞ ﺗﻠﻘﺎﺋﻲ ﺑﺘﻘﻴﻴﻢ ﻣﺎ إذا كان ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻚ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺗﺼﺮﻳﺢ إﻗﺎﻣﺔ إﻣﺎ ﻷﺳﺒﺎب اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ أو ﻷﺳﺒﺎب إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ. وطبعاً ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺗﻮﻓﺮ أﺳﺒﺎب أو اﻋﺘﺒﺎرات إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻟﺬﻟﻚ.


الشكوى ﻋﻨﺪ رﻓﺾ ﻃﻠﺐ اﻟﻠﺠﻮء
إذا رﻓﻀﺖ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ ﺷﺆون اﻷﺟﺎﻧﺐ واﻟﻬﺠﺮة (UDI)  ﻃﻠﺒﻚ ﻟﻠﺠﻮء، ﻟﻚ اﻟﺤﻖ في الاعتراض ﻋﻠﻰ هذا اﻟﻘﺮار.
وﻳﻨﺒﻐﻲ إرﺳﺎل الاعتراض أو الشكوى خلا مهلة مدتها ثلاثة أﺳﺎﺑﻴﻊ ﻣن ﺗﺎرﻳخ استلام اﻟﻤﺤﺎﻣﻲ ﻗﺮار اﻟﺮﻓﺾ ﻣﻦ اﻟـ(UDI).
ﻳﺘﻢ أولاً اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ الاعتراض أو الشكوى ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟـ(UDI) اﻟﺘﻲ ﺳﻮف ﺗﺮى ﻣﺎ إذا كان هناك ﻋﻮاﻣﻞ ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻲ ﻃﻠﺒﻚ.
ﻳُﺴﻤﺢ ﻟﻚ ﻋﺎدة اﻟﺒﻘﺎء ﻓﻲ اﻟﻨﺮوﻳﺞ أﺛﻨﺎء اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ الاﻋﺘﺮاض أو الشكوى، إﻻ ﻓﻲ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮى ﻓﻴﻬﺎ اﻟـ(UDI)  أﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﻮاﺿﺢ أﻧﻚ ﻟﺴﺖ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﻟﻰ ﺣﻤﺎﻳﺔ.
إذا ﻟﻢ ﺗﺠﺪ اﻟـ(UDI) ﺳﺒﺒﺎً ﻳﺪﻋﻮها ﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻗﺮارها ﺑﺮﻓﺾ ﻃﻠﺒﻚ، ﺗﻘﻮم ﻋﻨﺪﺋﺬ ﺑﺈرﺳﺎل الاعتراض أو الشكوى إﻟﻰ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺸﺆون اﻷﺟﺎﻧﺐ(UNE).


اﻟﻤﻐﺎدرة
إذا رﻓﻀﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻨﺮوﻳﺠﻴﺔ ﻃﻠﺒﻚ ﻟﻠﺠﻮء وﻓﻲ ﺣﺎل ﻋﺪم وﺟﻮد أﺳﺎس ﺁﺧﺮ ﻟﻤﻨﺤﻚ ﺗﺼﺮﻳﺢ إﻗﺎﻣﺔ ﻷﺳﺒﺎب اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ أو ﻷﺳﺒﺎب إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ، ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻚ ﻋﻨﺪﺋﺬ ﻣﻐﺎدرة اﻟﺒﻠﺪ.
ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻴﻚ الاﺗﺼﺎل ﺑﺎﻟﺸﺮﻃﺔ ﻟﻼﺗﻔﺎق ﻣﻌﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻐﺎدرﺗﻚ اﻟﺒﻠﺪ ﺑﺸﻜﻞ طوعي. ﻳﻤﻜﻨﻚ عوضاً ﻋﻦ ذﻟﻚ أن ﺗﻘﺪم طلباً إﻟﻰ اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻬﺠﺮة (IOM) ﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺗﻚ ﻓﻲ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﻧﻔﻘﺎت اﻟﻤﻐﺎدرة. ﻳﻤﻜﻦ أيضاً ﻟﻬﺬﻩ اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ وﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ أﻧﻚ ﺗﺮﻏﺐ ﺑﺬﻟﻚ، أن ﺗﺴﺘﻘﺒﻠﻚ ﻋﻨﺪ وﺻﻮﻟﻚ إﻟﻰ وﻃﻨﻚ.
إذا ﻟﻢ ﺗﻐﺎدر اﻟﺒﻠﺪ ﺑﺸﻜﻞ ﻃﻮﻋﻲ، ﺳﻮف ﺗﻘﻮم اﻟﺸﺮﻃﺔ ﺑﺘﺴﻔﻴﺮك إﻟﻰ وﻃﻨﻚ، وﺑﺸﻜﻞ ﻗﺴﺮي إذا اﻗﺘﻀﻰ اﻷﻣﺮ، وﺳﺘﻜﻮن ﻣﺪﻳﻨﺎً بتكاليف اﻟﺘﺴﻔﻴﺮ ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻟﻨﺮوﻳﺠﻴﺔ.


إﺟﺮاء اﻟـ 48 ﺳﺎﻋﺔ
ﺟﺮى اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ اﻷول ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳﺮ/ كاﻧﻮن اﻟﺜﺎﻧﻲ 2004 اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺈﺟﺮاء ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻃﻠﺒﺎت اﻟﻠﺠﻮء اﻟﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ أﺷﺨﺎص ﻣن دول ﺗﻌﺘﺒﺮها ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ ﺷﺆون اﻷﺟﺎﻧﺐ واﻟﻬﺠﺮة (UDI) دولاً ﺁﻣﻨﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻤﺒﺪأ. هناك ﻋﺪد ﻗﻠﻴﻞ جداً ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺒﻲ اﻟﻠﺠﻮء اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻃﻠﺒﺎﺗﻬﻢ ﺑﻼ أﺳﺎس ﻣﻌﻘﻮل، ﻳﺤﺼﻠﻮن ﻋﻠﻰ ﺗﺼﺮﻳﺢ إﻗﺎﻣﺔ ﻓﻲ اﻟﻨﺮوﻳﺞ. ﺳﻮف ﻳﺘﻢ اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻃﻠﺒﻚ بشكل فردي وﻟﻜﻦ ﺑﺸﻜﻞ أﺳﺮع ﻣﻦ اﻟﻄﻠﺒﺎت اﻟﻌﺎدﻳﺔ ( ﺿﻤﻦ ﻓﺘﺮة 48 ﺳﺎﻋﺔ)، وﺑﺤﺴﺐ إﺟﺮاء ﻣﺒﺴّﻂ.


ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮع اﻟﻠﺠﻮء، اﻧﻈﺮ  www.noas.org  ﺣﻴﺚ ﺗﻮﺟﺪ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﺘﻮﻓﺮة ﺑﻌﺪة ﻟﻐﺎت.

1) حال دخول الشخص إلى النرويج عليه تقديم طلبه في مركز للشرطة حيث يتم إجراء مقابلة أولية معه تتضمن الحصول على معلومات شخصية من مقدم الطلب إضافة إلى بعض الأسئلة عن طريقة وصوله إلى البلد وسبب طلب اللجوء وكم كلف وصوله.


2) بعدها يتم نقله إلى مركز الاستقبال الرئيسي الموجود في أوسلو حيث تجرى له الفحوص الطبية الأساسية للتأكد من خلوه من الأمراض السارية والمعدية.


3) في مركز الاستقبال الرئيسي هذا تستقبله المنظمة النرويجية لمساعدة طالبي اللجوء وهي منظمة غير حكومية تعطي المعلومات والتوجيهات المهمة والأساسية فيما يتعلق بقضايا طلبات اللجوء في النرويج. تجري هذه المنظمة مقابلة مع الشخص لإعطائه التوجيهات اللازمة حول كيفية التصرف في المراحل الأولية وما بعدها من المعاملة. هذه المقابلة ليست رسمية لكنها فقط لإعطاء النصح والإرشاد لمقدم الطلب. بعبارة أخرى فإن هذه المنظمة لا تملك حق البت في قضايا اللجوء بل واجبها ينحصر في النصح والإرشاد.


4) يقوم بعدها مقدم الطلب بملء استمارة تتكون من عدة صفحات تتضمن إعطاء: معلومات شخصية ــ البلد والمدينة القادم منها ــ الخلفية الدراسية ــ الخبرة العملية ــ معلومات عن العائلة (الوالدين والأشقاء والشقيقات)، لكن أهم نقطة تتضمنها هذه الاستمارة هي القصة (أي السبب الرئيسي لطلب اللجوء) وهنا يجب عليك أن تكون دقيقا في كل ما تذكر ــ تجنب ذكر التواريخ والأيام قدر الإمكان وحاول أن تتذكر أدق التفاصيل التي ذكرتها في هذه الاستمارة لأنك سوف تسأل عنها في مقابلة أخرى لاحقا.


5) ترسل الاستمارة (بعد أن تكون قد فرغت من ملئها وذيلتها بتوقيعك) إلى دائرة الهجرة حيث تتم ترجمتها إلى اللغة النرويجية من قبل مترجم محلف.


6) بعد ذلك يتم استدعاؤك إلى مقابلة شفهية تطرح فيها أسئلة غالبيتها مستندة إلى ما ذكرته في الاستمارة المذكورة أعلاه ــ لهذا فإن كل ما كتبته في الاستمارة مهم في هذه المقابلة وهي ستكون الأساس في قبولك من عدمه.


7) يتم بعد ذلك نقلك من مركز الاستقبال الرئيسي إلى مركز آخر قد يكون في مدينة أخرى غير أوسلو وهذا تقرره دائرة الهجرة. وأنت في المركز الجديد هذا تحصل على ترخيص عمل مؤقت إضافة إلى إرسالك إلى مدرسة لتعليم اللغة، خلال هذه الفترة يخصص لك راتب لمتطلبات المعيشة قدره حوالي 500 دولار.


8) كل الأمور إلى الآن قد تبدو جيدة لكن بعد كل هذا عليك انتظار النتيجة التي قد تصل مدتها إلى سنة ونصف. هذا في حالة أنك لم يسبق أن قدمت طلبا في بلد أخر أو لم تكن مسجلاً في دولة أوروبية أخرى.


9) لو كانت النتيجة الرفض (لا سمح الله) يتم تعيين محام يقوم بتقديم استئناف باسمك. طلب الاستئناف يقدم إلى هيئة شؤون الأجانب وهي مخولة بإصدار القرار النهائي بخصوص طلبك ــ بمعنى أن القرار الذي تتخذه هذه الهيئة غير قابل للطعن أو الاستئناف.

 

ملاحظات:
ا ــ تقديم وثائق شخصية كثيرة مضر أكثر مما هو نافع. بطاقة هوية واحدة تثبت أنك على سبيل المثال عراقي ووثيقة أخرى تثبت أنك مثلاً مسيحي (شهادة عماد مثلا) كافيتان.


ب ــ أثناء المقابلة لا تكثر من الكلام بل أجب إجابات مباشرة على الأسئلة التي تطرح عليك بدون الذهاب إلى تفاصيل غير ضرورية قد توقعك في مطبات في المراحل اللاحقة للمقابلة.


ج ــ الغالبية العظمى من العراقيين تحصل على الإقامة هنا لكن المسألة تحتاج إلى طول بال فقد يأخذ الأمر سنتين وربما أكثر. ولو ظهرت لديك بصمات أصابع في بلد آخر فإن المدة تطول أكثر لأن السلطات هنا تقوم بمخاطبة البلد الذي أخذ بصماتك وسؤاله عما إذا كان مستعدا لاستقبالك ثانية أم لا ــ فإن قالت الدولة الأولى التي أخذت بصماتك أنها على استعداد لاستقبالك ثانية يتم تسفيرك إلى ذلك البلد فورا ودون تأخير أما إذا رفضت تلك الدولة استقبالك فعندها تتم دراسة طلبك في النرويج أسوة بباقي اللاجئين.

 

المصدر: وزارة العدل النرويجية