إذا هز الكريم يزيد خيراً    وإن هز اللئيم فلا يزيد

فأنا أقول ومعي كثر: إنكم كرام....

وأقول لمن يظن أنه ملك زمام الأمر إن كان مسلما حقا:

ملكنا فكان العفو منا سجية   فلطالما كنا في المحبة نسبح

مع الاعتذار للشاعر ....

... روي في الأثر أن النبي قال: شر الناس الذي يسأل بالله ولا يجيب.

... نظرا للظروف الراهنة في الوطن العربي والإسلامي والدنماركي، نهيب بكم أن تستريحوا حتى لو كانت استراحة مسافر وتجمدوا حرب اللحمة، حتى تخبوا نار الحرب الكلامية، حتى نقف جميعا مع إخوان لنا يُذبحون ليل نهار في سوريا واليمن وغزة ولبنان والعراق وأفغانستان ونيجيريا ... حتى الميتة بعضهم لم يجد، وضعوا قضية اللحمة بين يدي حكام ممن ترضونهم منكم فيكم .. فالله سبحانه وتعالى أمرنا بإرسال حكمين للإصلاح بين زوجين، وما نحن فيه أكبر بكثير من قضية زوجين، نحن حوالي 230 ألف مسلم ، فكلكم تذكرون ما حدث في غزة ونهر البارد، وطبعا بعد تلهية الناس في أشياء لا طعم لها ولا لون ورائحة، وسمعت أنا أنهم سوف يفتحوا قضية لوكربي وقد انتهت كما تعلمون وقبض من قبض.

وأنتم والحمد لله كان فيكم الخير وما زال وسيظل ، فقد ورد في الأثر: الخير في وفي أمتي إلى يوم القيامة وإن كنتم غير قادرين على حل مشاكلكم بالطرق الشرعية، فكيف وكيف ... وإن لم يكن لنا خير في بعضنا فكيف نكون مع الآخرين ....فإنني أهزكم للخير وهو الصلح ... فأنا في رهان مع من يثير الفتنة وما زلت أقول أنكم كرام كرام كرام:

إذا هز الكريم يزيد خير   وإن هز اللئيم فلا يزيد

وأخاف أن يقول لي ....

فنحن الآن لسنا في مسألة اللحمة والخروج على الحكام  .. يا أخي على رأيكم أكلناها ثلاثين سنة، ننتظر قليلاً ونتفرغ لمساعدة أهلنا الذين يذبحون ...ومن "يتمنطق" ممن يدعي أنه أصولي، لا بل وصولي فيقول بعدم الخروج على الحكام ... ماشي.... لكن القضية ليست خروج لأن الناس خرجت وأنت نائم أيها المفتي ... والقضية الآن هي تقتيل العزل، ألا أفتيت بوقف المجازر ... إن كنت تخاف على نفسك، ألا تخاف على الملايين ... وتقول درء المفسدة، ورب البيت ما مفسدة غيرك لا بل أنت الفساد نفسه ... أقصد من يفتي بالذبح والسلخ... سبحان الله يفتون بأن طريقة ذبح البقر والغنم والدجاج حرام ... وأنا أسألهم عن حكم المذابح التي كانت وما زالت، ما حكمها؟؟ وألم يقل ابن القيم أن الساكت عن الحق شيطان اخرس ... وللعلم ظننت أن تلك الفقهاء أبكار فطلعوا ثيبات فقط ، يعني يتكلموا ...

ملاحظة: أنا بدأت بنفسي فجمدت في المجمدة وإن شاء الله ما تنقطع الكهرباء .....

مقالات أخرى للكاتب:

نداء لرؤساء المراكز: أصلحوا ذات بينكم ، فكلنا في الهم شرق

      

مواضيع ذات صلة