أصدرت المحكمة الأوروبية حكماً جديداً يوم الثلاثاء الماضي يقضي بمنح الإقامة البلجيكية لمواطن من كولومبيا بسبب أن طفله يحمل الجنسية البلجيكية، ويأتي ذلك الحكم بالرغم من رفض السلطات البلجيكية منح اللجوء للمواطن الكولومبي.

وبدأت قصة القضية عندما جاء المواطن الكولومبي- رويز زامبرانو- مع زوجته إلى بلجيكا هرباً من كولومبيا بسبب حرب عصابات المخدرات، وقدم السيد زامبرانو طلب لجوء لحظة وصوله إلى بلجيكا، وفي أثناء معاملة الطلب وضعت زوجته طفلهما الأول الذي حصل على الجنسية البلجيكية، ثم جاءت نتيجة معاملة طلب اللجوء بعد ذلك بالرفض وهو ما دفع السيد زامبرانو إلى اللجوء إلى المحاكم.

وفي يوم الثلاثاء الماضي صدر حكم المحكمة الأوروبية بمنح الإقامة للسيد زامبرانو لأن طفله يحمل الجنسية البلجيكية وهو ما يجعل الطفل مواطناً أوروبياً، وعللت المحكمة حكمها كما نقلت الإذاعة الدنماركية بأنها إذا رفضت منح الجنسية للوالد وأمرت بترحيله فإن الطفل سيضطر إلى الرحيل مع والده الذي يكفله، وهو ما يعني ترحيل مواطن أوروبي –الطفل- إلى خارج الاتحاد الأوروبي.

ويرى خبراء في قوانين الاتحاد الأوروبي وقوانين الأجانب ومنهم المحاضر بجامعة جنوب الدنمارك- بيتر ستاروب- بأن هذا الحكم سيؤثر مباشرة على قوانين لم الشمل الدنماركية، قائلاً بأن المحكمة الأوروبية بهذا الحكم أزالت العديد من التشديدات التي أصدرتها الحكومة في السنوات الماضية.

حصرياً........بعض الحقائق عن قضية زامبرانو:

·         تتعلق القضية بمواطن كولومبي- جيرارد رويز زامبرانو- وزوجته اللذين قدما إلى بلجيكا من أجل الحصول على لجوء، وأثناء معاملة الطلب أنجبت الزوجة طفلين، وحصل الطفلان مباشرة على الجنسية البلجيكية.

·         ولهذا السبب رفضت المحكمة الأوروبية ترحيل زامبرانو بالرغم من رفض طلب اللجوء الخاص به.

·         وترى المحكمة الأوروبية أن لا يحق لدولة أن تمنع مواطناً يحمل جنسية غير أوروبية من أن يكفل أولاده الذين يحملون جنسية أوروبية ويقيمون داخل الدولة.

·         بالرغم من أن الوالدين في هذه الحالة كولومبيان الأصل إلا أن الخبراء الدنماركيين يرون بأن القضية ستؤثر على قضايا الدنماركيين الراغبين في استقدام شركاء حياتهم من خارج الاتحاد الأوروبي.

·         في الدنمارك يحصل المولود على الجنسية الدنماركية مباشرة إذا كان أحد الوالدين دنماركياً وإذا كان الزواج موثقاً، ولكن حتى الآن في الدنمارك لا يسمح للطرف الأجنبي من الزواج أن يقيم ويعمل في الدنمارك.

 

اقرأ أيضاً:-

وزير الاندماج الجديد ينتقد الاتفاقات الدولية

حزب الشعب الدنماركي يطالب وزير الاندماج بسياسة أشد حزما

تأثير قرار المحكمة الأوروبية على" قانون لم الشمل" الدنماركي

   

مواضيع ذات صلة