أقرت المفوضية الأوروبية ترتيباً جديداً من شأنه أن يسهل من عملية بحث الشباب الأوروبي عن عمل خارج بلدانهم الأصلية، وذلك في خطوة من المفوضية تستهدف القضاء على معدلات البطالة المرتفعة وسط جمهور الشباب ما بين 18-30 عاماً.

ويقوم الباحث عن عمل خارج بلده بموجب هذا الترتيب الجديد بالحصول على ما يقارب 2000 كرونة كبديل لتذكرة السفر إلى البلد الأوروبي الآخر، كما تقوم المفوضية الأوروبية بدفع ما بين 4500-9000 كرونة إضافية في حال قبول الشاب العمل في بلد أوروبي آخر وذلك لتغطية تكاليف الانتقال.

وقد امتدحت العديد من الأحزاب السياسية هذا الترتيب الجديد، واعتبرته خطوة إيجابية نحو الحد من أعداد البطالة المرتفعة وسط الشباب في بعض الدول الأوروبية من ناحية، وبين أعداد الوظائف الخالية في بعض البلدان الأوروبية الأخرى.

وتعتبر بلدية أورهوس في الدنمارك هي المسئولة عن تنفيذ هذا الترتيب، وتقول- إيا نيلسن- سكرتيرة لجنة التشغيل بالبلدية كما نقلت أخبار (تي في 2): "هذا الترتيب يفتح المجال للبحث عن عمل خارج الدنمارك، والحصول على دعم نظير ذلك من الاتحاد الأوروبي".

وأضافت بأنه بالرغم من ارتفاع نسبة البطالة بين الشباب الأوروبي، إلا أن بعض الدول تعاني من نقص في الأيدي العاملة، حيث يوجد وفقاً للإحصاءات الأوروبية 1,2 مليون وظيفة شاغرة في دول الاتحاد الأوروبي ككل.

وأردفت حديثها قائلة: "يهدف هذا الترتيب كذلك إلى تعويض النقص الذي تعاني منه بعض الدول في بعض المجالات في حين أن دولاً أخرى تعاني من فائض فيه"، وذكرت على سبيل المثال بلدين مثل السويد وألمانيا تعانيان من نقص في الممرضات.

الجدير بالذكر أنه يتوقع أن يستفيد من هذا الترتيب الجديد نحو 5000 شاب، وأنه تم تخصيص نحو 30 مليون كرونة من أجل تنفيذ المشروع.

 

كذلك يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر صفحتنا على موقع التواصل فيس بوك

اقرأ أيضاً:-

ارتفاع مستويات البطالة بين الشباب إلى الضعف

ارتفاع معدلات البطالة في الدنمارك

انخفاض مؤقت في معدلات البطالة وتوقعات بارتفاعها مرة أخرى

تزايد أعداد الشباب في صفوف الجيش بأفغانستان