قررت دائرة الهجرة السويدية منح تصريح الإقامة لطالبي اللجوء السوريين في السويد، بعد دراسة لتقييم الوضع الأمني الذي يواجهه المواطنون في سورية.

وذكر بيان صادر من مكتب القسم القانوني لمصلحة دائرة الهجرة السويدية وحصلت جريدة أخبار الدنمارك على نسخة منه، أن مصلحة الهجرة توقف تنفيذ جميع قرارات الإبعاد بحق اللاجئين السوريين إلى سورية.

وجاء قرار منح حق الإقامة في السويد لطالبي اللجوء السوريين عبر دراسة قام بها رئيس القسم القانوني في مصلحة دائرة الهجرة "ميكائيل ربيتن فيك منذ يوم 16 كانون الأول/ديسمبر 2011، " حيث تم التوصل إلى اتفاق الآن وبعد تقييم الوضع الأمني في سورية على عدم تنفيذ أي قرار إبعاد أو طرد حتى إشعار آخر.

وبحسب الإحصائيات الرسمية فإن هذا القرار سيشمل ما يقارب 800 طالب لجوء من السوريين الذين كانوا على وشك ترحيلهم إلى  سورية حيث كانت السلطات السويدية قد جمدت قرار إبعادهم قسرا منذ بداية العام الحالي، وستقوم مصلحة الهجرة من الآن فصاعداً بدراسة قضايا طالبي اللجوء بشكل منفرد من أجل تحديد إذا ما كان طالب اللجوء سيمنح حق الإقامة بصورة مؤقتة أم دائمة.

يذكر أن العنف في سوريا تفاقم ووصل إلى مستوى مرتفع حيث تهيمن على البلد صراعات حادة، وشهد الوضع الأمني للمدنيين مزيداً من التدهور، حيث يتم استخدام العديد من الأسلحة ضد المدنيين من قبل موالين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

 

يمكنكم كذلك متابعة آخر الأخبار عبر صفحتنا على موقع التواصلفيس بوك

اقرأ أيضاً:-

اعتقال عشرة متظاهرين ضد التسفير القسري بالسويد

السويد ودول أوروبية أخرى يغلقون سفاراتهم في دمشق

الحكومة السويدية تدرس تسهيلات لقوانين الإقامة الدائمة والجنسية

السويد سترحل وجبة جديدة من العراقيين يوم الأربعاء القادم