ذكرت وسائل الاعلام السويدية أن الدنماركيين باتوا أقل اقبالا على شراء البيوت الصيفية في جنوب السويد، ويعود ذلك الى إنخفاض أسعار البيوت في الدنمارك منذ  ألازمة المالية العالمية في سبتمبر عام  2008.

وبحسب وكالة "سفيريا راديو" السويدية، ان الكثير من العائلات الدنماركية الحاصلة على قروض الاسكان، لا تستطيع بعد انخفاض أسعار العقارات في الدانمارك الحصول على قرض أخر لشراء بيت صيفي في السويد.


وأضافت الوكالة أن الدنماركيين باتوا يلجئون الى بيع بيوتهم الصيفية في السويد، حيث يقدر عدد البيوت الصيفية المملوكة من قبل دنماركيين بـحوالي 12 الف بيت، معضمها تقع في مقاطعات مثل سكونة، و هالند و بليكينغه.

ويذكر أن ألازمة المالية العالمية في سبتمبر 2008 والتي اعتبرت الأسوأ من نوعها منذ زمن الكساد الكبير سنة 1929م، ابتدئت أولاً بالولايات المتحدة الأمريكية ثم امتدت إلى دول العالم ليشمل الدول الأوروبية والدول الآسيوية والدول الخليجية ومن ثم الدول النامية.

مواضيع ذات صلة