ذكرت وكالات الانباء السويدية أن زلزالا وقع في البحر بين السويد والدنمارك من صباح يوم الاثنين 6/8/2012.
وقالت وكالة "سفيريا راديو" السويدية، أن زلزالا بقوة 4.4 درجة على مقياس ريختر ضرب الجنوب الغربي من السويد.
وقالت الوكالة، أن الزلزال ضرب المنطقة دون وقوع اصابات، حيث كان مركزه 61 كيلومترا الى الغرب من مدينة هالمستاد السويدية أي تحديدا في البحر بين السويد والدنمارك .
وأضافة الوكالة، أن شهود عيان شعروا بهزة أرضية في مدينة هالمستاد وشمال مدينة كريستياناستاد، مؤكدة، أن الشرطة وقوات الطوارئ قد تلقت مكالمات هاتفية عديدة من عامة الشعب من الذين استيقظوا جراء الزلزال في منطقتي هالاند وسكونة.
وقال خبير الزلازل في جامعة أوبسالا "راينر بودفارسون" ان هذا النوع من الزلازل نادر في السويد، وأنه يحدث مرة واحدة في كل عشر سنوات، الا أنه على الرغم من الشعور بعدم الارتياح والخوف لكن هذه الحالة لا تدعو الى القلق وبالاضافة ان الزلزال وقع في البحر بعيدا عن المناطق السكنية، واستنادا لوضع السويد فأن الزلزال كبير، لكنه ليس بهزة أرضية ولن تتضرر المنازل من جراء هذا النوع من الزلزال
ومن جهته ذكرت وكالة دي ار الدنماركية للانباء أن أكثر من 30 دنماركي قد قاموا قبل الساعة السابعة من صباح يوم الاثنين بإبلاغ المركز الوطني للدراسات الجيولوجية في الدنمارك وغرينلاند (جيوس) عما شاهدوه وأحسوا به أثناء الزلزال.

وكان في ديسمبر (كانون أول) من العام 2008، ضرب زلزال قوته 4,8 على مقياس ريختر الدنمارك، في أجزاء كبيرة من المناطق الواقعة شرق البلاد، وفي العام 2010 اهتزت الارض تحت سكان شبه جزيرة جوتلاند، بقوة  4,7 دون وقوع اية اصابات.

مواضيع ذات صلة