أعلن حارس المنتخب الوطني لكرة القدم توماس سورنسن في نهاية الأسبوع الماضي اعتزاله اللعب دوليا بعد 101 مباراة دافع خلالها عن مرمى المنتخب، في خطوة تلت اعلان قائد المنتخب كريستيان بولسن قيامه بالأمر نفسه.

ونقل الموقع الالكتروني للاتحاد الدنماركي عن سورنسن قوله "اردت دائما التوقف في قمة مسيرتي الدولية، والان اتت هذه اللحظة".

واضاف "ابلغ من العمر 36 عاما، وعلي الاقرار بأنني اشعر بالجهود الجسدية الاضافية التي يجب القيام بها لأكون دوليا. اعتزل وانا افكر في الباقي من مسيرتي ولئلا اضطر ان اجلس بين كرسيين".

وخاض سورنسن 101 مباراة دولية مع المنتخب الدنماركي، وهو خلف الحارس الاسطوري بيتر شمايكل بين الخشبات الثلاث.

 

وشارك مرتين في كل من كأس العالم وكأس اوروبا، علما انه غاب عن البطولة الاخيرة التي اقيمت في يونيو الماضي في اوكرانيا وبولندا لاصابته في ظهره خلال مباراة ودية مع البرازيل في مايو.

ويحرس سورنسون مرمى ستوك سيتي الانكليزي منذ عام 2008 قادما من استون فيلا، الذي امضى معه خمسة مواسم بعد انتقاله اليه من سندرلاند.

وكان بولسن اعلن ايضا اعتزاله دوليا بعد 92 مباراة خاضها مع منتخب بلاده خلال مسيرة استمرت 11 عاما.

 

 

 

مواضيع ذات صلة