أجرت رئيسة وزراء الدنمارك، هيلي ثورنينج شميت، الإثنين، تعديلًا وزاريًّا عقب قيام حزب الشعب الاشتراكي بترك الائتلاف الحاكم، الخميس الماضي، على خلفية البيع المقرر لحصة من شركة طاقة مملوكة للدولة لبنك جولدمان ساش الأمريكي الاستثماري.

وتتألف الحكومة المكونة من 20 عضوًا من أعضاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الذي تنتمي له «شميت» وأعضاء من الحزب الليبرالي الاشتراكي.

وأشارت مصادر عليمة بالحكومة الدانماركية إلى أن الحقائب الجديدة تشمل مورجنز ينسن لوزارة التجارة والتنمية   ماجنوس هونيكه لوزارة النقل وكريستيان بروسبول للبيئة وصوفي كارستن نيلسن لوزارة البحث العلمي والإبتكار والتعليم.
وبالنسبة لتبديل الحقائب أوضحت المصادر نفسها أنه تم تسليم الخارجية لمارتين ليدجورد بدلا من وزارة المناخ والطاقة التي تولاها راسموس هلفج بترسن الذي ترك وزارة
التنمية، وكذلك تولى مانو سارين حقيبة الأطفال والمساواة والتكامل والشئون الاجتماعية بدلا من وزارة الكنيسة والمساواة.

مواضيع ذات صلة