عبر تحالف الأحزاب البورجوازية في ندوة نشرت على جريدة دوغينس نوهيتر عن رغبته في إبقاء القوات العسكرية السويدية في أفغانستان، ومن غير المستبعد تخصيص المزيد من الأموال من أجل كسب الرهان في الأراضي الأفغانية.

هذا وينتظر أن يحسم البرلمان في هذه المسألة خلال الخريف المقبل فيما إذا كانت السويد ستواصل مشاركتها في القوة الدولية للمساعدة الأمنية –ايساف، في المقابل لم تتوصل أحزاب تحالف الحمر والخضر إلى الآن لرأي موحد بخصوص هذا الإجراء، حيث يبقى موقف حزب اليسار سلبي للغاية فيما يخص التواجد السويدي في أفغانستان، وفي مقابلة أجرتها إذاعة السويد الدولية مع رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي- مونا سالين- قالت أن تسوية هذا الموضوع ستتم قبل الانتخابات، وأكدت أنه سبق للتحالف وأن اتخذ مواقف مشتركة ترضي جميع الأطراف في جميع المجالات الأخرى للسياسة الخارجية، كما أكدت على أنهم بطبيعة الحال سيقدمون معلومات وأجوبة واضحة في هذا الأمر للناخبين وذلك قبل الانتخابات.

نقلاً عن صوت الإذاعة السويدية العربية

 

مواضيع ذات صلة