كشف استطلاع للرأي أجرته صحيفة يوتيبوري بوستن المحلية على موقعها الإلكتروني أن 148عضوًا برلمانيًّا بنسبة 66% من مجموع أعضاء البرلمان السويدي يرون ضرورة تشكيل تحالف برلماني لعزل (الحزب الديمقراطي) اليميني المتطرف المعادي للهجرة والمهاجرين إذا ما فاز في الدورة البرلمانية القادمة في سبتمبر، عقب حصوله على 6.9 من نسبة تأييد الدائرة الانتخابية.

وتعليقًا على هذا التطور الذي لم يكن مفاجئاً نسبة للمعارضة التي يلقاها في مواقفه المتطرفة عادة أعلن ممثل الحزب الديمقراطي أن هذا الموقف (يعد عدم احترام لرغبة الدائرة الانتخابية التي أيدت الحزب الديمقراطي).

وفي نفس السياق أشار استطلاع رأي آخر نشر على جريدة افتون بلاديت اليومية أن 46% من الناخبين يؤيدون حزب يمين الوسط الحاكم، وأن 45% يؤيدون حزب تحالف يسار الوسط المعارض.

هذا وقد رفضت الأحزاب السويدية التعاون مع الحزب الديمقراطي اليميني المتطرف، الذي لم يسبق له الحصول على مقاعد برلمانية بالرغم من حصوله على كثير من المقاعد بمجالس البلديات المحلية.

 

نقلاً عن مجلة عرب السويد

 

مواضيع ذات صلة