نشرت معظم وكالات الأنباء العالمية ومنها وسائل الإعلام العربية أن وزارة المالية النرويجية وتحديداً قرار صندوق النفط القومي النرويجي مقاطعة شركتين إسرائيليتين من كبرى الشركات الإسرائيلية، وهي "إفريقيا – إسرائيل" و"دانيا سيبوس" وذلك بسبب دعم هاتين الشركتين للاستيطان وبناء جدار الفصل العنصري في الضفة الغربية.

وقال وزير المالية النرويجي- سيجبيورن يونسن- الثلاثاء الماضي: "لقد خلص عدد من قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ورأي استشاري لمحكمة العدل الدولية إلى أن إنشاء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة محظور بموجب الاتفاقية".

وأضاف أن مجلس الأخلاقيات يؤكد على أن إنشاء مستوطنات في الأراضي المحتلة إنما هو انتهاك لاتفاقية جنيف بشأن بحماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب.
وأكد أن صندوق النفط باع بالفعل جميع حيازاته في تلك الشركات، وتصل ميزانية الصندوق إلى 450 مليار دولار.

جريدة صوت النرويج تنقل ما كتب بوسائل الإعلام النرويجية وهو أن مجموع الاستثمارات النرويجية في هاتين الشركتين الإسرائيليتين يبلغ في إفريقيا – إسرائيل 7,1 مليون كرونة نرويجية أي ما يعادل مليون وخمسين ألف دولار وفي "دانيا سيبوس" يبلغ المبلغ 8,1 مليون كرونة نرويجية أي ما يعادل مليون ومائة ألف دولار.

وللتوضيح فإن النرويج لازالت تستثمر حوالي 4,8 مليار كرونة نرويجية في 52 شركة إسرائيلية حكومية وخاصة، أي أكثر من 500 مليون دولار أمريكي بسندات حكومية هذا العام .
كما يجب الإشارة إلى أن الصندوق أوقف استثمار 320 مليون كرونة نرويجية أي نحو 40 مليون دولار أمريكي بنحو ثمان شركات مغربية تعمل بالصحراء الغربية حيث تعتبر النرويج الصحراء الغربية منطقة محتله وتعترف بجبهة البوليساريو.

 

نقلاً عن صوت النرويج

 

مواضيع ذات صلة