تنهض السويد بدورها في مساعدة منظمة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في مسعاها الرامي إلى إغلاق مخيم للاجئين في سوريا، وذلك باستقبال 150 لاجئاً من نزلاء المخيم الذي يقيم فيه فلسطينيون نزحوا من العراق، ولا يتوفر لهم الشروط الإنسانية المطلوبة. 

السكرتير العام لمصلحة الهجرة دان إلياسون الذي أعلن الخبر قال لصحيفة داغينس نيهيتر أن المخيم الذي يقع فى الشمال الشرقي من سوريا ليس مكاناً إنسانياً. 

ويذكر أن حصة السويد في استقبال اللاجئين هي الأكبر بين بلدان الاتحاد الأوربي.

 

نقلاً عن الإذاعة السويدية

 

مواضيع ذات صلة