أصيب جنديان سويديان ضمن القوات السويدية في أفغانستان البارحة بجروح بالغة، في الوقت الذي تزامن مع مراسم تأبين الجندي السويدي كينيث فالين الذي قتل في عبوة ناسفة نهار السبت.

الجنديان السويديان كانا ضمن القوات السويدية الفنلندية بالقرب من مزار الشريف عندما تعرضا إلى طلقات نارية من مسلحين مجهولين. الجندي الأول أصيب بإصابات بالغة، أما الثاني فقد وصفت إصاباته بأنها بالغة جداً.

هذه الحوادث التي أصابت القوات السويدية جعلت قائد الجيش سفركر يورانسون يقابل لجنة الدفاع في البرلمان السويدي من اجل مناقشة الوضع والإجابة على بعض الأسئلة التي ظهرت إلى الواجهة بعد حادثتي السبت والاثنين.

 

نقلاً عن الإذاعة السويدية

اقرأ أيضاً:-

مقتل جندي سويدي في عبوة ناسفة في أفغانستان

 

مواضيع ذات صلة