استهدف مطلق نار مجهول برصاصات غادرة وتحت جنح  الظلام  في الأسابيع القليلة الماضية عدة شباب من أصول أجنبية في مدينة مالمو السويدية، الشرطة السويدية أكدت أن مطلق النار يستهدف أصحاب الملامح الأجنبية ويقوم بإطلاق النار عليهم من الخلف.

هذا وقد ألقت شرطة مالمو القبض على شاب في التاسعة عشرة من عمره مشتبه في تورطه بحادثة إطلاق النار وقعت يوم الثلاثاء الماضي حيث أصيب إثنان بجروح خطيرة، حسب ما نقل موقع الإذاعة السويدية. ويذكر أن حادثة إطلاق النار كانت الثانية من نوعها ليلة يوم الثلاثاء في مالمو حيث أطلقت النار على رجل في موقف للباصات.

وحسب موقع الإذاعة السويدية فإن  يوجد تشابه كبير بين عمليات اطلاق النار التي حصلت في مدينة مالمو خلال السنة الاخيرة حيث أنها حدثت في ساعات الظلام، وجميع الضحايا هم اشخاص من خلفيات اجنبية. ووصل عدد حوادث إطلاق النار إلى 15 حادثة.

الخبير في علم الجرائم البرفسور يجي سارنتسكي كان حذرا في إرجاع الحوادث المتكررة لدوافع عنصرية وقال في تصريح للإذاعة السويدية ”أوجه التشابه يمكن ان تفسر بأن عمليات اطلاق النار هي جرائم كراهية ضد الاجانب، الا انه لا يزال مبكرا لمقارنة هذه الحالات بتلك التي حصلت في ستوكهولم في اوائل التسعينات، والتي كان وراءها المجرم جون اوسونيوس ،المعروف برجل الليزر.

 

يُتبع

مواضيع ذات صلة