مالمو – خاص بأخبار الدنمارك

تواصلت أحداث إطلاق النار التي تستهدف مواطنين من أصول أجنبية  في مدينة مالمو السويدية حيث تعرض صاحب محل حلاقة وخياطة من أصول إيرانية في ضاحية أوغيستبورق التي يسكنها عدد كبير من العرب مساء يوم أمس السبت لإطلاق نار، في حادثة هي الساادسة عشر من نوعها. وقام المهاجم بإطلاق رصاصتين على واجهة المحل وبعدها قام بضرب صاحبة برأسه وفر هاربا على دراجة هوائية.
وتجمهر في مكان الحادث العشرات  من الماهجرين متسألين عن كيفية اسستمرار هذه الهجمات بدون أن تقوم الشرطة السويدية بوضع حد لها. 
وفي محاولة منها للتقليل من حالة الذعر والهلع في المدينة اعتبرت الشرطة الحادثة على أنها "سطو مسلح" وقال مدير شرطة منطقة سكونه " لا نعلم إذا كان إطلاق النار هذه الليلة له علاقة بالأحداث الأخيرة أم أنه مجرد سطو مسلح".
وكانت الشرطة السويدية قد أقرت يوم الجمعة الماضي بأن عمليات إطلاق النار تستهدف أشخاص من خلفيات أجنبية وأنه من المرجح ان يكون فعلها يحمل افكار متشددة وعنصرية . هذا وتشهد مدينة مالمو تواجد كثيف لعناصر الشرطة، وتشارك مباحث العاصمة السويدية استوكهلم بفريق خاص في عملية البحث. 

ويأتي هذا الهجوم بعد أن شهدت المدينة سلسلة من الهجمات أثارت الرعب بين صفوف المهاجرين الذين يشكلون حوالي 30 % من سكانها وتسكنها أكثر من ثمانين جنسية. ويشكل العرب حوال 10% من سكان المدينة، التي يبلغ عددسكانها حولي 300 ألف نسمة. 
 

اقرأ المزيد:-

الشرطة السويدية تحذر من القناص العنصري 

رصاص العنصرية يلاحق المهاجرين في مدينة مالمو السويدية 

 

مواضيع ذات صلة