افاد موقع جريدة عرب السويد أن الانتحاري الذي فجر نفسه في أحد شوارع العاصمة السويدية ستوكهولم مساء يوم أمس السبت يتحدث العربية بدون إيضاح مصدر هذه المعلومة، وجاء على صفحات الموقع  "أنالشخص الذي قتل بالحادث هو الانتحاري المفترض, وقد عممت وكالة الأنباء السويدية تي تي قصاصة جاء فيها أنه قبل التفجير بـ 10 دقائق تلقت رسالة الكترونية تحمل عنوانا ثانيا إلى جهاز المخابرات السويدي أنها تحذير بعملية تستهدف السويديين بسبب الرسام" لارش فيلكس". وأن الحقيبة التي وجدت تبين علاقتها بالانتحاري وقد صاح قبل الانفجار بكلمات عربية لم يبين الشهود فحواها بالضبط".

 

هذا ونقل الموقع أن سيارتين انفجارا في وسط العاصمة السويدية استوكهولم مساء يوم السبت في ذروة التسوق لأعياد الميلاد بعد الرابعة وخمسين دقيقة وأسفر الانفجار عن مقتل شخص واحد وإصابة شخصين آخرين تم نقلهما الى المشفى لتلقي العلاج.

 ووقع انفجار السيارة الأولى عند تقاطع شارع الملكة" دروتنيغ كاطن " وشارع "اولوف بالمة" وعلى بعد مئات من الأمتار في شارع "ابريككاتن" وقع الانفجار الثاني.

ولا تزال أسباب الانفجاريين غامضة والشرطة تحقق مبدئيا فيما إذا كان هناك علاقة بين الانفجارات، حيث أورد شهود عيان أنهم لاحظوا عدة أشخاص يفرون من مكان الحادث قبل وقع الانفجار .

 

مواضيع ذات صلة