عززت الشرطة السويدية اجراءاتها الامنية في العاصمة ستوكهولم الثلاثاء فيما يواصل المحققون بحثهم عن شركاء محتملين للانتحاري المفترض تيمور عبد الوهاب المسؤول عن تفجير كان يمكن ان يوقع مجزرة بين المتسوقين قبل اعياد الميلاد وراس السنة.

وصرح المتحدث باسم شرطة ستوكهولم كيل ليندغرين لوكالة فرانس برس "لم يتم رفع مستوى التهديد، ولكن بعد ما حدث نعتقد ان سكان ستوكهولم يحتاجون الى رؤية مزيد من رجال الشرطة منتشرين في العاصمة، وان يتمكنوا من التحدث معنا عن هذا الحادث الخطير جدا الذي وقع".

وقال "لدينا قوة اضافية من نحو 40 ضابط شرطة اضافة الى متطوعين منتشرين في الشوارع وقطارات الانفاق ومحطات القطارات ومراكز التسوق وفي كل مكان مكتظ لكي يكون تواجدنا ظاهرا وملموسا".

وكان تيمور عبد الوهاب الذي اعلن موقع "شموخ الاسلام" انه منذ الهجوم، الشخص الوحيد الذي قتل السبت عندما فجر سيارة مفخخة وبعد ذلك فجر نفسه في شارع مكتظ بالمارة في وسط ستوكهولم.

واصيب شخصان اخران بجروح في تفجير السيارة.

وكان تيمور يحمل كمية كبيرة المتفجرات ويعتقد انه فجر كمية صغيرة منها عن طريق الخطأ مما ادى الى مقتله قبل ان يتمكن من تنفيذ ما يبدو انها مهمة "لقتل اكبر عدد من الناس" حسب ما افاد توماس ليندستراند كبير المدعين للقضايا الامنية الاثنين.

من ناحيتها ذكرت وكالة الاستخبارات السويدية انها اطلقت "تعاونا دوليا واسعا" مع سلطات "في دول اخرى في شمال اوروبا وباقي اوروبا وبالطبع الولايات المتحدة" في بحثها عن شركاء محتملين للانتحاري.

وقالت صوفيا اوليف المتحدثة باسم وكالة الاستخبارات السويدية "نحن نفحص مختلف أنواع الادلة".

ورفضت اوليف التعليق على العمل الذي يجري لتحديد الاسلاميين المتطرفين في انحاء السويد، الا انه طبقا لصحيفة افتونبلاد فان تقريرا لوكالة الاستخبارات لم ينشر بعد يظهر ان الوكالة تعلم بوجود نحو 200 اسلامي متطرف يعيشون داخل حدودها.

وطبقا للصحيفة فان نحو 80 بالمئة من هؤلاء يشكلون "شبكات يمكن ان تقوم باعمال عنف" بينما النسبة الباقية فهم اما اشخاص "يعملون بمفردهم" او انهم مرتبطون بمتطرفين في الخارج.

وقالت وكالة الاستخبارات السويدية ان سبعة خبراء من مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (اف بي اي) في طريقهم الى السويد للمساعدة في التحقيقات التي تجري بالتعاون الوثيق مع الشرطة البريطانية نظرا لان عبد الوهاب عاش في مدينة لوتون البريطانية مع زوجته واطفاله الثلاثة.

وقال امام مسجد لوتن الذي كان يتردد عليه عبد الوهاب انه كان معروفا بمواقفه المتطرفة. وقال قدير بكش لفرانس برس "اصطدمت معه ثلاث او اربع مرات بسبب مواقفه المتطرفة".

واضاف "كان يعتبر الجهاد فرضا على كل مسلم ويقول ان رجال الدين ليسوا مصدر ثقة ولا يعتمد عليهم لانهم محسوبون على الحكومات".

وقال وزير الخارجية كارل بلدت لهيئة البي بي سي في وقت متاخر من الاثنين ان الانتحاري كان على ما يبدو "متوجها الى اكثر الامكان اكتظاظا في ستوكهولم في اكثر الاوقات ازدحاما في العام".

واضاف انه كان متوجها "الى مكان لو انفجرت فيه كافة المتفجرات التي كان يحملها .. لتسبب في وقوع خساشر بشرية هائلة كالتي رايناها في بعض مناطق اوروبا قبل فترة".

وتابع "نحن محظوظون للغاية .. اعني ان (التفجير وقع) قبل دقائق وعلى بعد امتار قليلة من المكان الذي لو حدث فيه لوقعت كارثة حقيقية".

وقال المدعي العام ان الانتحاري "كان يرتدي حزاما ناسفا، ويحمل حقيبة ظهر فيها قنبلة، ويحمل شيئا قيل انه يشبه وعاء ضغط. لو ان كل هذه الاشياء انفجرت في وقت واحد، لكانت شديدة القوة".

واضاف "الى اين كان يتجه. لا نعرف. حصل شىء على الارجح، ربما ارتكب خطأ فانفجرت بعض العبوات وادت الى مقتله".

وتابع "حصل هذا خلال التسوق لعيد الميلاد في وسط ستوكهولم وكان مجهزا بشكل جيد بالقنابل، ليس من الخطأ القول انه كان متوجها الى مكان يعج بالناس".

وكان عبد الوهاب سيبلغ 29 عاما الاحد بعد التفجير، وذكرت صحف بريطانية انه ولد في العراق. وقال المحققون انه حصل على الجنسية السويدية قبل 18 عاما ولم يلفت انتباه اجهزة الامن يوما.

وقال موقع "شموخ الاسلام" المرتبط بالقاعدة ان تيمور عبد الوهاب كتب وصية قال فيها انه تحرك بدفع من "دولة العراق الاسلامية" الفرع العراقي للقاعدة.

وقبل وقوع الانفجارين بعشر دقائق، تلقت وكالة الانباء السويدية "تي تي" وجهاز الاستخبارات السويدي رسالة الكترونية مرفقة بتسجيل صوتي يدعو فيه رجل يعتقد انه الانتحاري "كل المجاهدين في اوروبا" خاصة في السويد الى التحرك.

مواضيع ذات صلة