طلبت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في السويد الحماية من الشرطة قبل عيد الميلاد،والشرطة تحقق في إمكانية حدوث أي تهديد محتمل ضد الكنيسة.

إيهاب رافائيل ، راعي الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في السويد ، قال انه اتصل بالشرطة وطلب تغطية قداس منتصف الليل ليلة 7 يناير، ولكنه لم يتلق أي جواب من الشرطة حتى ألان.

وكانت عدة كنائس قبطية في العديد من البلدان قد طلبت الحماية من قبل الشرطة،بعد الهجوم الذي وقع في الإسكندرية ليلة رأس السنة، وأدى إلى مقتل 21 شخصا.

في يوتيبوري قالت الكنيسة أنها تلقت تهديدا عبر شبكة الانترنت،بشن هجمات عشية أعياد الميلاد على الكنائس في أوروبا.

أولف ادبرج المتحدث باسم الشرطة في فسترا جوتلاند ، قال أنهم يتحركوا في هذا المجال قدر المستطاع،وان الأجهزة الأمنية الأخرى تقوم بإجراء الدراسات والتحليلات لتقييم مدى جدية التهديد.

 

في هولندا عرضت عدة جمعيات ومنظمات إسلامية تقديم المساعدة في حماية الكنائس،وقد شكرهم راعي الكنيسة في أمستردام ،ووافق على مقابلتهم من اجل تنسيق العملية.

 

نقلا عن جريدة عرب السويد

مواضيع ذات صلة