حذرت وزارة الخارجية السويدية من السفر الى تونس، وذلك بعد استمرار اعمال التظاهر ضد سياسة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، مظاهرات ادت الى مقتل عدد من الاشخاص في مختلف ارجاء البلاد، حسب ما نقل موقع الإذاعة السويدية.

 ونصحت وزارة الخارجية المواطنين السويدين بعدم السفر الى تونس اذا ما كان ثمة حاجة لذلك، حيث أن المناطق السياحية، والتي عادة ما تكون هادئة، قد تأثرت بهذه التظاهرات.

وتعتبر تونس أكبر مقصد سياحي سويدي بين البلدان العربية، يقصدها السويديون المتلهفون إلى الدفء والشمس صيفا وربيعا وحتى شتاءا. هذا الفردوس السياحي تحول منذ مطلع الأسبوع الماضي إلى مرجل يغلي باحتجاجات، تفجرت عقب أقدام شاب جامعي تونسي على أحراق نفسه، إحتجاجا على مصادرة السلطات البلدية مصدر رزقه، وهو عربة تساعده على بيع الخضار. .

 

وهذا قد تظاهرر في ستوكهولم مساء يوم أول أمس سويديون من أصول تونسية، وتونسيون يقيمون في السويد، وشخصيات سويدية تهتم بقضايا حقوق الأنسان، تضامنا، مع دعوات المتظاهرين في تونس الى الديمقراطية وأحترام كرامة الأنسان وحقوقه، وفي مقدمتها حقه في العمل، حسب ما ورد في موقع الإذاعة السويدية.

مواضيع ذات صلة