خلال مسيرة إحتفال بيوم المرأة العالمي طافت شوارع أوسلو وتعبيرا عن الرفض للحجاب بالنرويج وتحديدا لعمل المحجبات بدوائر الشرطة قامت الكاتبة ساره عزام رسمسون وهي من نرويجية من أصل أجنبي, قامت بخلع حجاب كانت تلبسه و أشعلت النار فيه أمام عدسات المصوريين والمتجمهرين تعبيرا عن رفضها لإستخدام الحجاب من قبل المرأة المسلمة بالنرويج.

وعلى الفور بادر أحد الحاضرين بضرب الكاتبة بكرة من الثلج أحتجاجا عما فعلت.

توفا سميدال من مركز الازمات الذي يقوم بإستقبال النساء عند تعرضهن للعنف والتي ألقت كلمة خلال الاحتفال قالت :" بعديدا على ان ماقامت به ساره يدخل في إطار حرية التعبير إلا ان ماقامت به عمل سيئ في هذا اليوم خصوصا أن حرق الحجاب عمل أثار حفيضة الكثيرين ممن يلبسونه".

الكاتبه سارة عبرة عن سعادتها بما فعلت وقالت لقناة "ان ارك كو" الرسمية : " في دولة ديمقراطية يجب أن يكون هنالك مكان لاختلاف الاراء .كما أن لست ضد الذين يختلفون معي".

 

شاهد الحدث مصورا : http://www.nrk.no/nyheter/1.6514468

المصدر: موقع صوت النرويج

مواضيع ذات صلة