اقامت مؤسسة المتاحف في اقليم سورتروندلاك -وسط النرويج ،على قاعه - متحف تروندهايم للفنون، معرضا للفنان النرويجي الشهير -هاكون كولفاك - Hakon Gullvag، تحت عنوان الارض المقدسه.
وقد ضم المعرض 52 لوحه زيتيه رائعة موزعة في 7 قاعات من مساحه المتحف , من بينها 8 لوحات  ساندت القضية الفلسطينية وحملت هم المدنيين من الاطفال والنساء الابرياء اثناء الغزو الاسرائيلي لقطاع غزة، وادانت القصف والتخريب المتعمد والتعدي على الارض والبشر، لكن اكثر ما اغضب الاعلام المساند لاسرائيل وازعج السياسيين في اسرائيل من هذه الرسوم - لوحه العلم - حيث وضع الفنان هاكون القاذورات على العلم الاسرائيلي الذي يحمله جنود اسرائيليون عبر عنهم الفنان بخوذاتهم الفولاذية الحربيه وهم في طريقهم الى غزة.  وتصور اللوحة ضحاياهم من الاطفال والمدنيين. 

 ومنذ اقامة المعرض الذي سيستمر حتى 27/6/2009 لم يهدا للصحافة والسياسيين الاسرائيليين بال، حيث تناولوا بالنقد والتجريح  هذا الفنان الذي يعتقد انه يؤدي رسالته الانسانية  بصدق ودون مجاملة لاي معتدي في كل بقاع العالم، خاصة وان عرض هذه اللوحات الجريئه تزامن مع اقامه دعوى للمحامين و المدعي العام في النرويج ضد شخصيات عسكرية وسياسية اسرائيليه اتهمت بالاباده والقتل المتعمد لسكان غزه  خلال الحرب الاخيرة.
العجيب في الامر ان وسائل الاعلام العربية لم تغط هذا الحدث، ولم تعره اهتماما، ولم يقم أي من سفراء الدول العربية او الاسلامية لدى النرويج بزياره المعرض تضامنا مع هذا الفنان الكبير الذي ما زال يتعرض لهجوم صهيوني شديد.
من صادق الصافي - النرويج

مواضيع ذات صلة