تستعد مدينة أبسالا رابع أكبر مدينة سويدية لإحتضان اليوم السويدي لـ” محمد رسول الله” في قلب ساحتها الكبرى في الـثامن عشر من شهر يوليو الجاري , وتوقعت الجمعية الدولية للعلوم والثقافة الراعية لهذا الإحتفال في بيان وصلت أخبار.دك نسخة منه أن الفعالية ستكون الأكبر من نوعها في المملكة السويدية فيما يخص التعريف بالنبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وأنها تأمل بترسيخ الفكرة كفعالية سنوية في جميع أرجاء السويد .
وقال رئيس الجمعية الدولية في تصريحه إن الجمعية حشدت بمساعدة الدعاة وطلاب العلم وأهل الخير أكثر من عشرة ألاف كتاب ومنشور غالبيتها باللغة السويدية إضافة لعشرين لغة أخرى من لغات العالم الحية منها الإنكليزية والفرنسية والأسبانية والإلمانية والهولندية والنرويجية والدانماركية والروسية و أنها ستوزع مجاناً فيما أتاحت الجمعية طريقة لإرسال البريدي المجاني لعنوان الراغب بقراءة هذه الكتب وباللغات التي يختارها.
وستتضمن فعاليات اليوم السويدي لـ “ محمد رسول الله “ عدداً من المحاضرات باللغة السويدية ومعرضاً مجاوراً لفعاليات المحاضرين يتضمن توزيعاً مجانياً لألاف الكتيبات والمنشورات التي تتحدث عن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم وعرضاً لبعض صور الأثار النبوية الشريفة كما سينتشر عدد من الشباب المدرب حول مكان الفعالية للإجابة على الأسئلة الموجهة من الجمهور السويدي , كما خصصت الجمعية موقعاً إلكترونياً خاصاً بالفعالية يتوجه للجمهور السويدي بتغطية للفعالية وكل ما يخص التعريف بالنبي الكريم صلى الله عليه وسلم باللغة السويدية.
 ويقول المنظمون إن الهدف وراء هذا الإحتفالية مكافحة إطلاق الأحكام المسبقة على الأشياء التي تروج لها وسائل الإعلام والدعوة إلى الإطلاع على ماهية الأشياء قبل الحكم عليها وإتاحة المجال أمام الجمهور السويدي للتعرف على السيرة العطرة لنبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم – يذكر أن مملكة السويد البالغ عدد سكانها تسعة ملايين تشهد حراكاً متزايداً نحو إعتناق الإسلام في أوساط الشعب السويدي وحراكاً دعوياً واضحاً منذ سنوات.

مواضيع ذات صلة