تعرض منزل الملا كريكار مؤسس جماعة "انصار الاسلام" الاسلامية الكردية العراقية لاطلاق نار الاثنين في العاصمة النرويجية اوسلو حيث يقيم رجل الدين منذ قرابة عشرين عاما.

ونقلت صحيفة "القدس" الفلسطينية عن الشرطة النروجية القول فى بيان إن الحادث أسفر عن اصابة صهر الملا كريكار بجروح طفيفة في

 ذراعه وتم نقله الى المستشفى.

وكان الملا كريكار 53 عاما وعدد اخر من الاشخاص في المنزل الواقع في الطابق الرابع لحظة وقوع الحادث الذي حصل في حي شعبي شرق اوسلو حيث يعيش الملا كريكر مع عائلته منذ 1991.

واوضح البيان ان الشرطة باشرت التحقيقات عن الحادث , لكن لم يتم توقيف اي شخص حتى الآن ,

مضيفا أن شخصين شوهدا يغادران المكان بعد اطلاق النار.

واعلن برينجار ميلينغ محامي الملا كريكار أن العائلة كلها تشعر بالقلق , قائلا: "كانت هناك تهديدات في الماضي مصدرها اوساط قومية ، ويمكن ان تكون انشطته في العراق وراءها".

جدير بالذكر أن الملا كريكار اسمه الحقيقي نجم الدين فرج احمد، اعترف بانه شارك في تاسيس جماعة "انصار الاسلام" في 2001 لكنه يؤكد انه توقف عن ادارتها بعد ذلك.

كما أن كريكار وانصار الاسلام مدرج على اللائحة الاميركية للاشخاص والمجموعات الارهابية.

وقالت ادارة الرئيس الاميركي السابق جورج بوش إن "انصار الاسلام" كانت تشكل رابطا بين الرئيس العراقي السابق صدام حسين وتنظيم القاعدة ، وهي معلومات استخدمت لتبرير التدخل العسكري الاميركي في العراق في 2003.

وقد صدرت مذكرة طرد ضد الملا كريكار من النرويج الذي يعتبره تهديدا للامن الوطني , لكن هذا القرار لا يمكن تنفيذه طالما ان سلامته في العراق غير مضمونة حيث قد يواجه عقوبة الاعدام.

مواضيع ذات صلة