قضت محكمة سويدية ابتدائية بقانونية عدم مصافحة رجل مسلم عاطل عن العمل مندوبة إحدى الشركات وطالبت المحكمة مكتب العمل السويدي بدفع تعويض للرجل بعد أن قام المكتب بقطع المعونة عنه بسبب عدم مصافحته للموظفة.


وكان الرجل قد ذهب إلى شركة لحضور مقابلة مرتبطة بطلبه وظيفة تدريب، وبدلا من مصافحة الموظفة، وضع الرجل يده على صدره.


ونتيجة لذلك أوقفت الوكالة العامة لخدمات التوظيف إعانة البطالة التي كان يحصل عليها معتبرة أن رفضه مصافحة الموظفة في المقابلة يظهر عدم الرغبة في العمل.

 


وقضت المحكمة أن الرجل رفض مصافحة المرأة على أساس ديني، وأنه قرار وقف إعانة البطالة التي يحصل عليها غير قانوني. وقررت المحكمة منحه تعويضا بقيمة 60 ألف كرونه سويدية  أي حوالي"8000 دولار".


ورحبت كاتري لينا المحققة في شكاوى المساواة بحكم المحكمة. وأضافت في تصريح للإذاعة السويدية " هذا القرار بني على أساس أن هناك أسباب دينية يؤمن بها هذا الرجل منعته من مصافحة المرأءة ولذلك لا يحق لمكتب العمل وقف مخصصات الرجل"

وأضافت "السويد أمة متعددة الثقافات، وعلينا أن ندرك أن هناك طرقا مختلفة لإظهار الاحترام لبعضنا البعض غير المصافحة".

وبدوره رفض محامي مكتب العمل وصف قرار وقف المعونة بأنه تمييز  وقال نيكلاس فالنتين " مكتب العمل بنى قرار إيقاف مخصصات الرجل على أسس عامة تقضي بالإلتزام في قواعد مقابلات العمل التي تقود إلى الحصول على وظائف، وليس إطلاقا  بناء على تصرفه اتجاه مندوبة الشركة". 


مواضيع ذات صلة