قررت مصلحة الهجرة السويدية يوم الخميس الماضي منح الأطفال وأولياء أمورهم من طالبي اللجوء القادمين من قطاع غزة إمكانية البقاء في السويد.

 

وفي تعليقه على هذا الأمر قال مدير الشعبة القانونية في المصلحة ميكائيل ربينفيك أنه ليس من الصحيح إعادة الأطفال إلى المناطق الفلسطينية، والأمر يتعلق ومن منطلق إنساني حتى بالأشخاص الذين يفتقدون إلى أسباب الحماية الطبيعية، ولكي لا تتجزأ العائلات فالقرار يشمل الأبوين أيضاً.

 

وتصف مصلحة الهجرة الوضع في قطاع غزة بالصعب جداً، حيث يتعرض القطاع إلى حصار وعزلة، وبشكل خاص بالنسبة للأطفال الذين يعيشون تحت وطأة وضع أمني غير مستقر، بالإضافة إلى فقر واسع الانتشار وإمكانات محدودة في الحصول على تعليم و رعاية صحية ، ومن هذا المنطلق قررت مصلحة الهجرة كقاعدة، عدم إعادة طالبي اللجوء الأطفال وكذلك أبويهم إلى غزة على أن يتم تقييم الحالات المختلفة بشكل فردي.

 

المصدر: إذاعة صوت السويد

 

مواضيع ذات صلة