نظم أكثر من ألف مواطن في جنوب السويد مظاهرة احتجاجا على مقتل مواطنة سويدية على يد رجل قالت التيارات اليمينية أنه من أصول أجنبية بعد شجار نشب على الأحقية في إيقاف السيارة في مرآب عام للسيارات.

جاءت المظاهرة تلبية لدعوات من الكنيسة الكاثوليكية والمنظمات اليمينية المتطرفة في السويد وقد كان رجل أساء معاملة زوجين طاعنين في السن، واعتدى عليهما لأنهما تشاجرا معه على أحقيتهما في توقيف سيارتهما في مكان بمرآب عام.

وقد أدى اعتداء الرجل على الزوجين إلى وفاة الزوجة" 78 عاما " لاحقا متأثرة بجراحها، ووصف المتطرفون اليمينيون الجاني بأنه ينتمي إلى أسرة أجنبية، إلا أن السلطات لم تفصح عن بيانات رسمية بهذا الشأن.

وحذرت الكنيسة البروتستانتية والجالية الإسلامية بالمدينة في بيان مشترك لهما من حدوث استقطاب عرقي في أعقاب الحادث. في الوقت نفسه، نشر أصحاب التوجه اليميني اسم ما يعتقد أنه الجاني وعنوانه وعنوان أسرته، وأصدر الادعاء العام في السويد أمرا باعتقال الجاني على خلفية ارتكاب جريمة القتل.

 

المصدر: الإمارات اليوم.

 

مواضيع ذات صلة