تنشر أخبار الدنمارك تفاصيل الحكم الأوروبي الذي من شأنه أن يقوض قوانين لم الشمل والهجرة التي سعت الحكومة الليبرالية على مر السنين لتشديدها، والذي صدر في بداية شهر مارس 2011.

وتأتي تفاصيل القضية كالأتي:

·         تتعلق القضية بمواطن كولومبي- جيرارد رويز زامبرانو- وزوجته اللذين قدما إلى بلجيكا من أجل الحصول على لجوء، وأثناء معاملة الطلب أنجبت الزوجة طفلين، وحصل الطفلان مباشرة على الجنسية البلجيكية.

·         ولهذا السبب رفضت المحكمة الأوروبية ترحيل زامبرانو بالرغم من رفض طلب اللجوء الخاص به.

·         وترى المحكمة الأوروبية أن لا يحق لدولة أن تمنع مواطناً يحمل جنسية غير أوروبية من أن يكفل أولاده الذين يحملون جنسية أوروبية ويقيمون داخل الدولة.

·         بالرغم من أن الوالدين في هذه الحالة كولومبيان الأصل إلا أن الخبراء الدنماركيين يرون بأن القضية ستؤثر على قضايا الدنماركيين الراغبين في استقدام شركاء حياتهم من خارج الاتحاد الأوروبي.

·         في الدنمارك يحصل المولود على الجنسية الدنماركية مباشرة إذا كان أحد الوالدين دنماركياً وإذا كان الزواج موثقاً، ولكن حتى الآن في الدنمارك لا يسمح للطرف الأجنبي من الزواج أن يقيم ويعمل في الدنمارك.

 

اقرأ أيضاً:-

حكم أوروبي جديد يقوض قوانين لم الشمل والإقامة

مواضيع ذات صلة