كتب بواسطة: بي بي سي عربي

 

أقر رئيس وزراء الدنمارك الليبرالي، لاس لوكي راسموسين، بهزيمته في الانتخابات العامة، ممهدا الطريق لزعيمة الديمقراطيين الاشتراكيين، ميتي فريديركسين، لتولي السلطة.

وقال لأنصاره: "خضنا انتخابات جيدة، ولكن الحكومة ستتغير".

وفازت الكتلة، التي يقودها الديمقراطيون الاشتراكيون، من يسار الوسط، بـ91 مقعدا، من مقاعد البرلمان البالغة 179.

وستكون فريديركسين، البالغة 41 عاما، أصغر رئيس وزراء في تاريخ الدنمارك.

وقد هيمنت على الانتخابات العامة مناقشات ساخنة بشأن قضايا تغير المناخ، والهجرة، وتقليص مخصصات الرعاية الاجتماعية.

وظل حزب راسموسين الليبرالي في السلطة 14 عاما خلال السنوات الـ18 الماضية.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن التأييد، الذي كان يحظى به حزب الشعب الدنماركي، اليميني المتطرف، تقلص إلى النصف بعد انتخابات عام 2015.

وقد دعم الحزب حكومات يمينية متعاقبة خلال العقدين الماضيين، مقابل تبني تلك الحكومات لسياسات متشددة تجاه الهجرة.

ومع تبني الأحزاب الكبيرة في البلاد، ومن بينها حزب الديمقراطيين الاشتراكيين، سياسات متشددة تجاه الهجرة في هذه الانتخابات، فقد حزب الشعب الدنماركي اليميني - كما يقول مراقبون - جاذبيته.

وستصبح الدنمارك ثالث بلد اسكندنافي ينتخب حكومة يسارية خلال عام واحد، بعد السويد، وفنلندا.

ما هي الأحزاب الكبيرة؟

تنضوي الأحزاب الكبيرة في الدنمارك تقليديا تحت اليسار، المسمى بـ"الكتلة الحمراء"، واليمين، المعروف بـ"الكتلة الزرقاء".

وتتكون الكتلة الحمراء من خمسة أحزاب، يتزعمها حزب الديمقراطيين الاشتراكيين، الذي ظل في المعارضة خلال السنوات الأربع الماضية.

وتعهد الحزب، خلال الحملة الانتخابية، بزيادة الإنفاق العام، وزيادة الضرائب على الشركات والأثرياء، وإعادة إحياء إصلاحات المعاشات، حتى يستطيع من عمل لـ40 عاما التقاعد مبكرا.

 

وتنقسم الكتلة الزرقاء إلى ثمانية أحزاب، من بينها ثلاثة جديدة.

وتولى الحزب الليبرالي حكم الدنمارك منذ عام 2015، في ائتلاف مع حزب الشعب المحافظ، والتحالف الليبرالي.

وأصبح الحزب أكبر حزب دنماركي تمثيلا في البرلمان الأوروبي عقب الانتخابات الأوروبية الشهر الماضي، ووعد خلال الانتخابات الوطنية بضخ المزيد من الأموال لنظام الرعاية الاجتماعية، واتخاذ إجراءات صارمة إزاء الهجرة.

ما القضايا التي هيمنت على الانتخابات؟

الرعاية الاحتماعية: كان كثير من الناخبين قلقين بشأن مصير نموذج الرعاية الاجتماعية المفضل في البلاد، بعد سنوات من تقليص النفقات في ظل معاناة حكومات متعاقبة من التعامل مع عدد المسنين الكبير.

 

 

ويدفع الدنماركيون أعلى نسبة ضرائب في العالم لدعم نظام رعاية اجتماعية ورفاهية سخي من المهد إلى اللحد. لكنهم يقولون إن تقليص النفقات يعني أنهم سيدفعون أكثر لخدمات كانت تقدم لهم مجانا، ويخشون من أن تؤدي أي إجراءات تقشف إلى تقلص خدمات مثل الرعاية الصحية والتعليم.

البيئة: يريد 75 في المئة من الدنماركيين من الحكومة المقبلة أن تعطي أولوية للتغير المناخي، بحسب ما أظهره استطلاع أجرته شركة غالوب، في فبراير/شباط. أما الناخبون الشباب، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 سنة، فإن 69 في المئة منهم يهتمون بتغير المناخ.

الهجرة: تبنت الأحزاب الكبيرة، سواء في اليمين أم في اليسار، سياسات مناهضة للهجرة.

إذ إن كلا من الحزب الليبرالي، والحزب الديمقراطي الاشتراكي، قال إنه يعمل ما يساعد على حماية نظام الرعاية الاجتماعية.